قسم راتبك الشهري بطريقة ذكية

images (5)

 

تختلف طريقة تقسيم الراتب من شخص لآخر، كل حسب طبيعته و شخصيته المالية… فمنا من يَهرع إلى صرفه عن آخره في أول أسبوع، ليقضي ما تبقى من أيام الشهر بين سلف و ضيق عيش… و منا من يقبض عليه بيد من حديد حتى لا تنفلت الدراهم من بين أصابعه، فتجده يكاد يُلغي أوكد الأساسيات من قائمة الحاجيات حتى يتمكن من الحفاظ على دفء محفظته و ملء رصيده الادخاري.

“خير الأمور أوسطها”… لهذا يُنصح بضبط مقود السفينة المالية جيدا حتى يتمكن الواحد منا من الموازنة – عبر حسن التدبير و التسيير- بين متطلبات العيش لتوفير حياة كريمة، و بين الرغبة في الادخار من أجل الاستثمار و تحقيق الاستقلال المالي.

إن كيفية تقسيم الراتب رهينة بالفعل بمقدار الراتب الذي يتقاضاه الموظف، فمع ارتفاع مقدار الراتب تتغير نسب التوزيع، خاصة الادخار الذي يجب أن يرتفع كلما ارتفع الدخل… لهذا اعتمدنا في مقترح التقسيم هذا على متوسط الأجور في المنطقة العربية، و هي لا تتعدى 1000 دولار على الأرجح.

1.   المصاريف الثابتة 60%

و يُقصد بها:

  • نفقات تعليم الأبناء

تكتسي مسألة تعليم الأبناء أهمية بالغة، و هي أول ما يجب البدء به في عملية التقسيم… نصيحتنا إليك أن تختار لأبنائك مدرسة جيدة تُراعى فيها معايير الجودة، و ذلك لأن أهم استثمار على الاطلاق هو الاستثمار في التعليم، سواء لك شخصيا (الحصول على دبلوم أعلى، حضور الدورات التدريبية، التكوين في مجال إضافي، …) أم لفائدة الأبناء.

و بمجرد أن تقتطع تكاليف التمدرس (إن اخترت طبعا أن يُتابع الأبناء دراستهم في سلك التعليم الخاص، و إلا فإن بعض الدول تُقدم تعليما عموميا في مستوى مقبول يُرجى الاستفادة منه) يمكنك تقسيم الباقي من المتغيرات الثابتة على النقط التالية:

  • إيجار البيت أو قسط تملك البيت

يجب ألا يتعدى 30% من الراتب، و إلا فأنت ممن يعيشون أكثر من مستواهم الحقيقي.

و اجتهد ما أمكن من أجل اختيار المكان المناسب للسكن، بحيث يكون قريبا من مكان العمل و المدرسة… فهذا الأمر من شأنه أن يوفر عليك الكثير من المصاريف الإضافية.

  • الماء و الكهرباء
  • الاتصالات: الهاتف، الانترنت، …
  • التنقل: مواصلات، وقود السيارة، قسط شراء السيارة، …
  • الصدقة: 5%

وفقا لإيماننا بأن “الحسنة بعشرة أمثالها” و أن جزاء المُحسن في الدنيا قبل الآخرة… و كذلك تماشيا مع واحد من أهم القوانين الكونية للمال و الثراء، ألا و هو قانون الرجوع؛ نؤكد على أهمية الصدقة و العطاء من أجل كسب الأجر و البركة في المال في آن واحد.

2.  الادخار 10%

بمجرد أن تؤدي كل الفواتير المتعلقة بالنفقات الثابتة اقتطع 10% من أجرك على الأقل من أجل الادخار.

و إذا لم يكن لديك أبناء، أو تمتلك منزلا سلفا، أو أنك معفي من أي شيء من الأمور المذكورة أعلاه في خانة النفقات الثابتة،؛ فاجعل كل المبالغ التي تخففت منها في خانة الادخار… فسيساعدك هذا الأمر على الرفع من قيمة مدخراتك بشكل سريع.

3.  متغيرات 30%

و تشمل هذه الخانة كل النفقات التي لا تستطيع التنبؤ بها و بمقدارها بشكل دقيق و مُسبق. و تضم بالأساس مصاريف الأكل و لوازم البيت، بالإضافة إلى:

  • طوارئ 5% : مرض، مناسبات عائلية، …
  • ترفيه 5% : سفر، نزهات، …
  • التطوير الذاتي 5% : كتب، دورات تدريبية، …

و حتى يسهل عليك تسيير ميزانيتك بشكل مُحكم، احتفظ بنسبة 15% الأخيرة هذه من أجل أية مصاريف إضافية غير متوقعة (طوارئ، ترفيه، …) حتى إذا ما انقضى الشهر دون أن تصل يدك إلى هذا المبلغ، عندئذ ضعه مباشرة في حقيبة الادخار.

 

باتباعك لهذه الطريقة في التقسيم بشكل جدي و حاسم، و بابتعادك ما أمكن عن الديون الإستهلاكية، ستتحكم فعليا في ميزانيتك، و ستجد نفسك قادرا على الإدخار، و هو الأمر الذي سيبعث في نفسك ارتياحا كبيرا و سيُسهم حتما في لحاقك بركب المستقلين ماليا.

 

téléchargement (4)

 

2 تعليقات

  1. هكذا يبدأ التحرر

    • نعم سيد سليمان… هذه أول خطوة للتحرر من العمل مقابل أجرة: توفير الادخار الذي سيجعلك قادرا على بدء عملك الخاص. بالتوفيق أخي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>